الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

عاد الأملُ .. بعد انتظار !




  ***
تمر علينا في بعض الأحيان لحظات ..
تختلطُ فيها الأفراح والأحزان ..
تجعل كل ما بداخلنا في حالة إنكسـار !

منها قد نستسلم لـ آلامنا وما يأنُ بداخلنا ..
فتعترينا هذه اللحظات الموجعه المؤلمة بدموعٍ حَرة مزقت كياني

آه كم أنت قاسٍ يا ليل .. فيك تكثرُ أوجاعي

في هذا المساء .. قيدتني دموعي !
نزلت من مُقلَتي رغماً عني ..
فتركتها تسترسلُ على خدودي
لم يتركني شبح الالم .. فقيدني وأوجعني

في هذا المساء صار الحزنُ مدفوناً بين عيوني ..
وبداخلي صمتٌ قاتل .. كقنبلةٍ موقوتة
صرختُ من أعماق أعماقي بلا صوت ...
هدني الحزن .. أعياني .. لكني ما استسلمت
ولن أستسلم لما أتعبني .. وهز كياني

أمان الآن ..
فأنا روح أُنثى ما تركت للأحزان مكاناً في قلبها !
تركتها ورحلتُ عنها ..
واعتصمتُ بالله الذي قواني
فارتاح بالي .. واطمئن قلبي وحالي
كيف لا .. وهو معي يحرسني ويرعاني ..ღ
 
***