الأحد، 19 يونيو، 2011

نــــــقـــــآء يحـــتــويــنــي ..





تفائُلي لا يعني لا أبالي !
قد تعتري الأحزانُ قلباً
تفاءل وعاش بنقآء

تختلف الأكدار وتختلط .. لكن !
بصفآء القلب لا تتعلق !!

أنقيه بإخلاص السجود واللجوء
فلحظات الأُنس .. لحظات وُدٍ وصفآء تحدو بنا ..

تُوصلنا إلى النقآء .. ^^

عـآزمـه على التـغـيير !





      لا بُد وأن تمر على الإنسان لحظة ينوي فيها التغيير ..

               أو لكثرة ما مر به من مواقف محرجة مما أدى إلى كآبته وحزنه..

                                  فيتمنى الخروج من قوقعة الهموم والأحزان هذه ...


لكــن.. يجب علينا أن نتذكر دائماً أن الإنسان أعطاه الله جل وعلا القدرة على احداث التغيير
فهو بالتأكيد يختلف عن النبات والحيوان ..!


فالمشكلة تكمن في نيتنا ..او ( تبييت النيه في التغيير للأفضل ) ..
فمن عزم .. وأراد .. لا بد أن يصل ..
يجب عدم القاء الأعذار على الوقت,أو الكسل , أو أي شيء يشغلك
يستطيع كل منا أن يغير للأفضل والأحسن دائماً ..
لذا عليك من الآن فصاعدًا محو كلمات الفشل والخوف من قاموسك النفسي!
لننظر إلى الزاوية المضـيئـة في الحـياة ..

لنسكب مشاعر النقص التي تغمرنا أو عدم القدرة على التغيير إلى خارج دائرة تفكيرنا : )

فالبدايه قد تكون صعبه للإنطلاق ,لكن من تكون ثقته بنفسه قويه ولا يبالي بكلام من حوله اذا حاولو أن يحبطوه

فسوف ينجح ويجد أن التغيير في كل ما نوى سيصبح سهلاً جداً

فقط اعزم وانطلق .. !


أمنياتي القلبيه لكم ..

                    بالسعادة

                                 والهنآء

                                                والتغيير الإيجابي ^^

الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

سكينةُ قلبْ ..}



يا  الله .. راحة بعد عناء..

طمأنينه بعد تعبٍ وحيرة ..

سمعتها كلمات تنزلت على قلبي باسترسال ..

ما أجملها .. ما أروعها !

أعادت لقلبي نضارته .. فارتوى بعد ظمأ ..

ولكم أن تشاركونـي سماعها ^^





صباحكمـ رضاً وطمأنينه !



ما أجملَ الصـباح .. بنضارته .. بجماله .. بتألقه !

بدأ صباحُ هذا اليوم .. وهو لا بدَّ أجمل وأروع مما مضى ..

انسي الأحزان يا نفسُ ..فاليومُ يومكْ .. واستبشري خيراً ^^

ثقي بالله .. وأري الله من نفسكِ خيراً ..

لننسى كل لحظات القهر , والمرض , والحزن .. والألمـ !

أُنعمتمـ صباحاً .. وصباحكمـ برضا الرحمن أجمل ..

مع زقزقة العصافير .. وتألق خيوط الشمس الذهبيه ..

عاد الأملُ .. بعد انتظار !




  ***
تمر علينا في بعض الأحيان لحظات ..
تختلطُ فيها الأفراح والأحزان ..
تجعل كل ما بداخلنا في حالة إنكسـار !

منها قد نستسلم لـ آلامنا وما يأنُ بداخلنا ..
فتعترينا هذه اللحظات الموجعه المؤلمة بدموعٍ حَرة مزقت كياني

آه كم أنت قاسٍ يا ليل .. فيك تكثرُ أوجاعي

في هذا المساء .. قيدتني دموعي !
نزلت من مُقلَتي رغماً عني ..
فتركتها تسترسلُ على خدودي
لم يتركني شبح الالم .. فقيدني وأوجعني

في هذا المساء صار الحزنُ مدفوناً بين عيوني ..
وبداخلي صمتٌ قاتل .. كقنبلةٍ موقوتة
صرختُ من أعماق أعماقي بلا صوت ...
هدني الحزن .. أعياني .. لكني ما استسلمت
ولن أستسلم لما أتعبني .. وهز كياني

أمان الآن ..
فأنا روح أُنثى ما تركت للأحزان مكاناً في قلبها !
تركتها ورحلتُ عنها ..
واعتصمتُ بالله الذي قواني
فارتاح بالي .. واطمئن قلبي وحالي
كيف لا .. وهو معي يحرسني ويرعاني ..ღ
 
***



الاثنين، 13 يونيو، 2011

،، مناجاة ’’





   تـألـمـ القـلبُ ..وشعـر بالوحـشة
   تاهت كلمـاتـي ..وتبعثرت أحرفي

  يا اللــه... ما أعظـمكـْ
  وقفتُ بضعفي .. وافتقاري .. بين يديه أناجـيه..

  ، أنا مشتــــاآآآآقة إليــــــــــكـ ,
  شوقٌ يُسهـرنـ ي .. يؤرقـنـ ي  ...

يا لعظمـ أخطـائـي.. وكثرة ذنوبـي وتقصيري

أبـــــــعـــــــد تــــــــني ... !!

لكـني إليكـ عدت ..

  آهآآآت قلـبي تعتصـرُ .. شوقـاً إليـكـ ...
أحبك يا خالـقي .. ومهما بدا منـي , أنت لا بد راحمي ..

فأنا بحبال رجاكـ أتعلق..
آنس الخائف في حال المَخيف ,,
  آنـس لوعتي ,,

  أجب دعوتـي ,,
حقق لـي مرادي .. وإيثاري

 يا صاحـبي في شدتـي

 يا مؤنسي في وحدتـي

 يا سامـع دعوتـي

  يا راحـمـ عـبرتي

  يا مُقـيل عثرتي 

  يا ركـني الوثيق 

  يا جاري اللصيق  

يا مولاي الشفيق .. أخرجـني من حِلق المضيق

إلـى سعة الطريق .. بفرج من عندك قريبٌ .. وثيق ..


بُـعـدكـمـ أضـنـانـي !




من أين أنتِ يا مسافاتُ أتيتِ ..؟

أسيرُ طويـلاً .. والسير طويلْ

وكـلما سِرتُ خطواتٍ .. حسبتُ الـطريق قـصـير ..!

فعاد طويلٌ ... جدُّ طـويـل ...

يا لتلـكـ المسـافـاتـ ؛
وإنـي لأنتـظر رؤويا أحـبــتي ,شوقـي كـشوق المـرتعش في عز المطر !


يبحثُ عن حضنٍ    يـــواريــــه .. يـــخبـــؤه .. يـدفــيـــه

أكـرهـهـا...ولكــن..!




كـم أتـمنى أن تزول الفروقات والمسافات تلك التـي بيننـا...

                  

                                        وأكــــره حتـى تذكــارهـا؛
                                       
                                               

                                               وأنتـــظر عـلى نافـذة  العــودة ..لقــياكـمـ


                                             

الأحد، 12 يونيو، 2011

ويستمر المسير.. >>مع إشراقة أمـل

...


تألمـت كثيرا وأتعبتها همومـها..
في نفس الوقت؛تبتسـم دوماً وتخفي آلامها..


إني بشوق لرؤيتك عزيزتي ..انتظريني لن أتأخر ..كم اشتقتُ لكِ غاليتي وأعلم بأنكِ تتألمين دوماً والألم يعتصركِ لكنكِ تخفين..


هكذا تابعت هدى حديثها لنفسها بعد أن أنهت مكالمتها لـ أعز صديقاتها >>آلاء ..
آلاء تبكي حزناً وألماً على ما مرت به من فقدانها لأعز وأغلى انسانه في حياتها,للتي حملتها تسعة شهور معها في كل موضع..
للتي سهرت وتعبت من أجلها..بحركاتها بسكناتها لازمتها...


كثيراً تألمت آلاء لفقدانها ورحيل أمها الغاليه..




لم تُصدم آلاء لرحيل أمها لأن الغاليه على قلبها علمتها منذ نشأتها بأن الحياة قصيرةٌ مهما مرت بنا من ظروف وأحداث..
فلكل شيء نهاية كما كان له بداية..


عزّزت هذه الكلمات الجدُّ رائعةً من حالتها..وخففت عليها طيف أحزانها..والذي طمئن قلبها أكثر كلاماً تحبهُ ..ترتاح لسماعه..
من حبيب قلبها ,فكل ذرة فيها ترتاح له..


استلقت على السرير وهي تسمع وتردد من اعماقها..


{ كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ}


واسترسلت في سماعها لما يريح بالها ويطمئن قلبها..


{فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى}


عاد نبضها لينتظم مجدداً..واستطاعت أن تبتسم وهي تمسحُ عبراتها
ويلهج ُ لسانها بالدعاء..
كم تشعرها الآياتُ بالسكينة ..حقاً يرتاحُ قلبها لها..
وتتبددُ أحزانها ..




نهضت وهي مسرعه متوجهة نحو الباب وقلبها يخفق فرحاً وسعاده..


أخيرا عدتِ غاليتي..بعد أن انتهت من معانقتها لأغلى أخواتها وصديقاتها >>هـدى..


سامحيني لقد تأخرت عليكِ آلاء..وتابعت حديثها هدى قائلة..
لو تعلمين كم أتمنى ان ابقى قريبةً منكِ لا أفارقكِ..لانكِ غاليتي علمتني معنى الحياة..والسعاده وأن قطار العمر لا ينتهي بمجرد آلام نمر بها وأحزان سواء لفقدان عزيز ..او لفشلنا او تقصيرنا في بعض الأمور..


كلامكِ عزز الثقه في نفسي وحفظته ودائماً أردده في ذاكرتي..
وفي حياتي اليوميه..


فعلاً يا هدى الدنيا قصيرة ولا متعة فيها تدوم..ولا سعاده
انتظرتُ فراق أمي لأن الكل عن هذه البسيطة مفارق..ولكنّي لم أنتظره كغيري..
فلقد علمتني الغاليه (رحمها الله) رغم رحلتها الطويـــلة مع المرض..
بأنه لا حياة مع اليأس..فلا نجزع ونتكاسل رغم كثرة الأحزان والآلام..
لا بد أن نتابع المسير..كلماتُ أمي بلسم حياتي ..
نصحتني كثيراً ووجهتني أكثر لكل صواب..


رغم مضي كل هذه الأيام إلا أن آلاء تعجز عن نسيان أمها..تراها كل لحظة..تشاركها كل حياتها..
صوتها الحنون يرن بأُذنها كلما ضعفت وتعبت..كلما شعرت بفتور..


مسحت عبراتها وهي تردد كيف لي أن أنساكِ أمي..
رحمكِ الله رحمة واسعة وجعل الله الجنة داركِ ومستقركِ..