الأربعاء، 28 ديسمبر، 2011

كم أشتهي الجنـه بقربك ..



ما ظنكِ بي أصمت .. وبطول صمتي تظنينني لا أعلم شيئا
يا صديقتي .. كلي ابتهالٌ لكِ بطول الصحبه

كونـي معي سباقةً لنرسمها ونكتبها .. في لوحة الكف أمنية لا ننساها ما مرت الأيام
وليكن ما بيننا حتى اللقاء (موعد الجنه) فلا يكون بعدها ضيقٌ ولا حزنُ .. ولا طريقٌ للفرح قد سُدا

إذا أتيتُ إليكِ يوماً لأشتكي فاقبليني بحب وانصحيني أنه ليس لي عن الله غنى ..
وأنه ليس لي في الوجود من يلمُ بحوائجي وأحوالي غيره .. فلا رب لنا سواه
اربتي على كتفي .. وأخبريني أننا نعيش في هذه الدنيا بنكد وأسمعيني بكلام يهز الكيان
{ولقد خلقنا الإنسن في كبد}
أخبريني وذكريني أن هذا طبع البشر عجولٌ والهموم والأكدارُ فينا تصول وتجول ..
أخبريني أن السعاده الحقيقيه في الجنان حيث لا هم فيها ولا ضيقٌ ولا أحزان ..
أخبريني أن ربي يحب عبده اللحوح ..
ذكريني بأن لي رباً بابه لمن رفع أكف الضراعة مفتوح ..
علميني كيف أصبر .. كيف أشكر كيف أبكي لربي دون تذمر ...
أخبريني أن هذا حالُ من كان قبلنا .. وأننا في نفس الحال نكون
فحال الضيق معروفٌ غير مخفي .. وحال الفرج حالٌ لا بد منه
بشريني كما اسمكِ يبشر بفرحِ .. قبل فوات الأوان يكون
فما من شدةٍ إلا بعدها فـرج

وادعي رباً قادرٌ أن يجمعنا كمن قال فيهم {إخواناً على سررٍ متقابلين}

كل ما كتبت .. ما نثرت .. ما خططت
ليس إلا بضع أحرفٍ نبضت من قلبٍ محب .. إلى قلبٍ أحب♥
لكِ بـشرى♥